رُكـْنُ الفـتْـوَى

السؤال 16:

أنا شاهد عيان، حضرت عملية دفن رَجُل طويل، فوجدنا صعوبة كبيرة في إدخاله إلى القبر، ثم اضطررنا بعد خلاف كلامي لنقله إلى قبر آخر. فهل حدد الشرع للقبر طولا معينا لا ينبغي تجاوزه. و شكرا على إجابتكم.

جواب الدكتور محمد الخرشافي :

بسم الله الرحمن الرحيم.
من السنة أن يعمق القبر ويوسع ليسع صاحبه؛ لقوله ـ عليه الصلاة والسلام ـ في قتلى أُحد: «احفروا ووسعوا وعمقوا» قال الترمذي: حسن صحيح.
وعن رجل من الأنصار قال: «خرجنا في جنازة فجلس رسول الله صلى الله عليه و سلم على حفيرة القبر فجعل يوصي الحافر، ويقول: «أوسع من قبل الرأس، وأوسع من قبل الرجلين رب عذق له في الجنة» رواه أحمد، وأبو داود؛ ولأن التعميق أبعد لظهور الرائحة وأمنع للوحش، والتعميق: الزيادة في النزول، والتوسيع: الزيادة في الطول والعرض، ويكفي ما يمنع السباع والرائحة.
ويحرم على الحاشر الذي يدخل الميت في القبر أن يؤذي جثة الميت، فلا زالت ذات حرمة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم(كسر عظم الميت ككسره حيا) رواه ابن حبان من حديث عائشة رضي الله عنها مرفوعا.

فهرس الأسئلة