رُكـْنُ الفـتْـوَى

السؤال 27:

كيف تتغذى الروح ؟

جواب الدكتور محمد الخرشافي :

الإنسان مكون من مادة وروح وقد جعل الله غذاء القسم المادي منه بالمطعومات الطيبة التي أحلها له، وحرم عليه كل ما يمكن أن يؤذيه منها، و ما شرع الله الأحكام الشرعية من حلال وحرام إلا لمصلحة الإنسان لأن الله سبحانه وتعالى منـزه عن أن ينتفع من طاعتنا له، كما أنه منزه عن أن تضره معصية من عصاه منا.
هذا في القسم المادي من الإنسان .
أما القسم الروحي فمبني على أساس أن الذي شرع ما يغذي الجسد هو الذي شرع ما يغذي الروح.
و أساس تغذية الروح يرجع إلى طاعة الله، و لأجل هذا أرسل الله الرسل لتحقيق هذه الطاعة على الوجه الذي يرضاه سبحانه وتعالى لعباده، و لا تتغذى الروح إلا بطاعة خالقها.
وأس الطاعة هو الائتمار بأمره عز وجل والانتهاء عند نهيه؛ ثم تزداد الروح رفعة وفضلا وسؤددا كلما لازمت الطاعة، ولا يكون هذا الفضل للمطيع إلا بعد أدائه لما افترضه الله عليه من فروض؛ وهذا ما يشير إليه الحديث القدسي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إِنَّ اللَّهَ قَالَ : مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ).[أخرجه البخاري]

فهرس الأسئلة