رُكـْنُ الفـتْـوَى

السؤال 54:

هل يجوز بعد قراءة دعاء القنوت في الصبح، الدعاء بدعاء آخر؟

جواب الدكتور محمد الخرشافي :

القنوت في اللغة : يأتي بمعان منها : الطَّاعَةُ، والسُّكوتُ، والدُّعاء، والقِيامُ في الصَّلاةِ، والامْساكُ عن الكلامِ. ( القاموس المحيط - (1 / 202)).
وليس للقنوت لفظ خاص متحتم، لكن المالكية اختارت ما روي عن عمر موقوفا عليه وهو: (اللهم إنا نستعينك، ونستغفرك، ونؤمن بك، ونَخْنَع لك، ونخلع ونترك من يكفرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونَحْفِد، نرجو رحمتك، ونخاف عذابك الجِدّ، إن عذابك بالكافرين مُلْحِق".
واختارت الشافعية : ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من رواية الحسن بن علي رضي الله عنه قال : (علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر : اللهم اهدني فمين هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، فإنك تقضي ولا يُقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، تباركت ربنا وتعاليت). (سنن الترمذي (464) والنسائي (1745) وأبو داود (1425) وابن ماجه (1178)).
وحكم القنوت عند المالكية الندب؛ قال ابن عبد البر: (ومن لم يقنت فلا شيء عليه). ( الكافي في فقه أهل المدينة يوسف بن عبد الله (ابن عبد البر) م م - (1 / 207)).
وموطن القنوت قبل الركوع في الركعة الثانية سرا، ـ ولا حرج على من فعله بعد الركوع (ثبت في حديث أنس رضي الله عنه أنه قال: (كنا نقت قبل الركوع وبعده) رواه ابن ماجة وسنده صحيح. وانظر فتح الباري مع متن البخاري كاملا ابن حجر ممم - (7 / 389). 3096.)ـ وقد ذكروا أن أول من جعل القنوت دائما قبل الركوع عثمان بن عفان رضي الله عنه حتى يدرك المسبوق الركعة.
ويرى الحنابلة أن القنوت لا يكون في صلاة الصبح وإنما يكون في صلاة الوتر.
وعلى كل فالأمر متسع كما أشار إلى ذلك الحافظ ابن عبد البر رحمه الله، فلا يجوز النكير على من فعله، ولا على من تركه.
فإن دعوت بالدعاء المروي عن الحسن بن علي رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (اللهم اهدني فيمن هديت...) فهو ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإن دعوت بالدعاء المروي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ـ وهو موقوف عليه، ولم يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ـ فحسن، وإن أضفت دعاء من عندك على ما ذُكِر فلا حرج إن شاء الله تعالى.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

فهرس الأسئلة