رُكـْنُ الفـتْـوَى

السؤال : 58

يقول صاحب السؤال: حتى لا أفاجأ بما سيحدث لي بعد الموت أريد معرفة المراحل بالترتيب التي سأمر بها بعد الموت قبل الدخول إن شاء الله إلى الجنة؟ أفيدوني، أفادكم الله وبارك الله فيكم، والسلام.

جواب الدكتور محمد الخرشافي :

عن هذا السؤال لا يمكن أن يكون في عجالة، لأن السؤال يتناول مراحل كبيرة وعديدة وعظيمة، ولكن هذه إشارات إلى الجواب فقط :

عظم ذنب الديون على الميت

المدين لا يصلي عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم : روى البخاري في صحيحه عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه، قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم، إذ أتي بجنازة، فقالوا : صل عليها، فقال : " هل عليه دين ؟ "، قالوا : لا، قال: " فهل ترك شيئا ؟ "، قالوا : لا، فصلى عليه، ثم أتي بجنازة أخرى، فقالوا : يا رسول الله، صل عليها، قال : " هل عليه دين ؟ " قيل : نعم، قال : " فهل ترك شيئا ؟ "، قالوا : ثلاثة دنانير، فصلى عليها، ثم أتي بالثالثة، فقالوا : صل عليها، قال : " هل ترك شيئا ؟ "، قالوا : لا، قال : " فهل عليه دين ؟ "، قالوا : ثلاثة دنانير، قال: " صلوا على صاحبكم "، قال أبو قتادة صل عليه يا رسول الله وعلي دينه، فصلى عليه). ( صحيح البخاري - كتاب الحوالات. باب إن أحال دين الميت على رجل جاز - حديث:‏2189) قلت : انتبه لم يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمور كثيرة، ولكنه سأل عن الدين، لماذا لأن الدَّين تبعاته يوم القيامة كبيرة وعظيمة...

ماذا تقول الجنازة ؟

روى البخاري في صحيحه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا وضعت الجنازة، واحتملها الرجال على أعناقهم، فإن كانت صالحة، قالت : قدموني، وإن كانت غير صالحة، قالت : يا ويلها أين يذهبون بها ؟ يسمع صوتها كل شيء إلا الإنسان، ولو سمعه صعق " (صحيح البخاري - كتاب الجنائز. باب حمل الرجال الجنازة دون النساء - حديث:‏1264)

سؤال الملكين

روى مسلم في صحيحه ‏ عن أنس بن مالك، قال : قال نبي الله صلى الله عليه وسلم : " إن العبد، إذا وضع في قبره، وتولى عنه أصحابه، إنه ليسمع قرع نعالهم " قال : " يأتيه ملكان فيقعدانه؛ فيقولان له : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ " قال : " فأما المؤمن، فيقول : أشهد أنه عبد الله ورسوله " قال : " فيقال له : انظر إلى مقعدك من النار، قد أبدلك الله به مقعدا من الجنة " قال نبي الله صلى الله عليه وسلم : " فيراهما جميعا " قال قتادة : وذكر لنا أنه يفسح له في قبره سبعون ذراعا، ويملأ عليه خضرا، إلى يوم يبعثون ( صحيح مسلم - كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها. باب عرض مقعد الميت من الجنة أو النار عليه - حديث:‏5224 )

وروى ابن حبان في صحيحه عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الميت إذا وضع في قبره إنه يسمع خفق نعالهم حين يولون عنه، فإن كان مؤمنا، كانت الصلاة عند رأسه، وكان الصيام عن يمينه، وكانت الزكاة عن شماله، وكان فعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه، فيؤتى من قبل رأسه، فتقول الصلاة : ما قبلي مدخل، ثم يؤتى عن يمينه، فيقول الصيام : ما قبلي مدخل، ثم يؤتى عن يساره، فتقول الزكاة : ما قبلي مدخل، ثم يؤتى من قبل رجليه، فتقول فعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس : ما قبلي مدخل، فيقال له : اجلس فيجلس، وقد مثلت له الشمس وقد أدنيت للغروب، فيقال له : أرأيتك هذا الرجل الذي كان فيكم ما تقول فيه، وماذا تشهد به عليه ؟ فيقول : دعوني حتى أصلي، فيقولون : إنك ستفعل، أخبرني عما نسألك عنه، أرأيتك هذا الرجل الذي كان فيكم ما تقول فيه، وماذا تشهد عليه ؟ قال : فيقول : محمد أشهد أنه رسول الله، وأنه جاء بالحق من عند الله، فيقال له : على ذلك حييت وعلى ذلك مت، وعلى ذلك تبعث إن شاء الله، ثم يفتح له باب من أبواب الجنة، فيقال له : هذا مقعدك منها، وما أعد الله لك فيها، فيزداد غبطة وسرورا، ثم يفتح له باب من أبواب النار، فيقال له : هذا مقعدك منها وما أعد الله لك فيها لو عصيته، فيزداد غبطة وسرورا، ثم يفسح له في قبره سبعون ذراعا، وينور له فيه، ويعاد الجسد لما بدأ منه، فتجعل نسمته في النسم الطيب وهي طير يعلق في شجر الجنة، قال : فذلك قوله تعالى يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة إلى آخر الآية " قال : " وإن الكافر إذا أتي من قبل رأسه، لم يوجد شيء، ثم أتي عن يمينه، فلا يوجد شيء، ثم أتي عن شماله، فلا يوجد شيء، ثم أتي من قبل رجليه، فلا يوجد شيء، فيقال له : اجلس، فيجلس خائفا مرعوبا، فيقال له : أرأيتك هذا الرجل الذي كان فيكم ماذا تقول فيه ؟ وماذا تشهد به عليه ؟ فيقول : أي رجل ؟ فيقال : الذي كان فيكم، فلا يهتدي لاسمه حتى يقال له : محمد، فيقول : ما أدري، سمعت الناس قالوا قولا، فقلت كما قال الناس، فيقال له : على ذلك حييت، وعلى ذلك مت، وعلى ذلك تبعث إن شاء الله، ثم يفتح له باب من أبواب النار، فيقال له : هذا مقعدك من النار، وما أعد الله لك فيها، فيزداد حسرة وثبورا، ثم يفتح له باب من أبواب الجنة، فيقال له : ذلك مقعدك من الجنة، وما أعد الله لك فيه لو أطعته فيزداد حسرة وثبورا، ثم يضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه، فتلك المعيشة الضنكة التي قال الله : فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى. (صحيح ابن حبان - كتاب الجنائز وما يتعلق بها مقدما أو مؤخرا. فصل في أحوال الميت في قبره - ذكر الخبر المدحض. حديث:‏3168)

ضغطة القبر

روى ابن حبان في صحيحه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "للقبر ضغطة لو نجا منها أحد لنجا منها سعد بن معاذ" (الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان(354هـ) ابن بلبان ممم 739هـ [7 /379] 3112)

القبر أول منازل الآخرة

روى الحاكم في مستدركه عن هانئ مولى عثمان بن عفان، أنه قال : كان عثمان بن عفان إذا وقف على قبر بكى حتى يبل لحيته، فيقال له : قد تذكر الجنة والنار فلا تبكي، وتبكي من هذا فيقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن القبر أول منازل الآخرة، فإن نجا منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه " وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما رأيت منظرا إلا والقبر أفظع منه " (المستدرك على الصحيحين للحاكم - كتاب الجنائز حديث:‏1307 )

عذاب القبر أو نعيمه

روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن ابن عباس قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين، فقال : " إنهما ليعذبان، وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان لا يستتر من البول، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة " ثم أخذ جريدة رطبة، فشقها نصفين، فغرز في كل قبر واحدة، قالوا : يا رسول الله، لم فعلت هذا ؟ قال : " لعله يخفف عنهما ما لم ييبسا " *. (صحيح البخاري - كتاب الوضوء. باب ما جاء في غسل البول - حديث:‏214 )

نفخة الصعق

يقول تعالى : "وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ" [الزمر: 68].

نفخة البعث

يقول سبحانه وتعالى : "وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ " [الزمر: 68] .

ويقول تعالى عن هذه النفخة كذلك : " وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ . قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ . إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ. فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ " [يس: 51 - 54].

ويقول تعالى عن : "وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ . يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ . إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَإِلَيْنَا الْمَصِيرُ . يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ . نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ " [ق: 41 - 45].

وهذه النفخة هي التي يصحبها زلزال الأرض الذي قال الله تعالى عنه : "إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا . وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا. وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا . يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا. بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا . يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ . فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ. وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ . [الزلزلة: 1 - 8].

سوق الناس إلى ساحة الحشر قال الله تعالى : "يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا " يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا . يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا. وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا." [طه: 108 - 111].

هيأة حشرة الناس يوم القيام

روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عائشة، قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول : " يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة غرلا [الأغرل : الذي لم يختتن] " قلت : يا رسول الله النساء والرجال جميعا ينظر بعضهم إلى بعض، قال صلى الله عليه وسلم : " يا عائشة الأمر أشد من أن ينظر بعضهم إلى بعض "

وصف ساحة الحشر

عن سهل بن سعد، قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء، كقرصة نقي " قال سهل أو غيره : " ليس فيها معلم لأحد " (صحيح البخاري - كتاب الرقاق. باب : يقبض الله الأرض يوم القيامة - حديث:‏6166‏)

علاقتك بأقرب الأقارب لديك يوم القيامة

قال الله تعالى : "يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ. وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ. وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ. لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ" . [عبس: 34 - 37].

أحوال الناس يوم القيامة

قال الله تعالى : "وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ . ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ. وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ. تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ. أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ." [عبس: 38 - 42].

من مات على شيء بعث عليه

روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث جابر بن عبد الله أنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم، يقول : " يبعث كل عبد على ما مات عليه". (صحيح مسلم - كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها. باب الأمر بحسن الظن بالله تعالى عند الموت - حديث:‏5235‏) روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهم، قال : بينما رجل واقف بعرفة، إذ وقع عن راحلته، فوقصته - أو قال : فأوقصته - قال النبي صلى الله عليه وسلم : " اغسلوه بماء وسدر، وكفنوه في ثوبين، ولا تحنطوه، ولا تخمروا رأسه، فإنه يبعث يوم القيامة ملبيا " (صحيح البخاري - كتاب الجنائز . باب الكفن في ثوبين - حديث:‏1218) روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " كل كلم يكلمه المسلم في سبيل الله، ثم تكون يوم القيامة كهيئتها إذا طعنت، تفجر دما، اللون لون دم، والعرف عرف المسك " (صحيح مسلم - كتاب الإمارة. باب فضل الجهاد والخروج في سبيل الله - حديث:‏3577).

حال بعث أكلة الربا

قال الله تعالى : "الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ" [البقرة: 275].

بعث من يغلل في الدني

قال الله تعالى : "وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ" [آل عمران: 161] [يغلل : من الغلول ، والخيانة، ومن الغلول السرقة من الغنيمة].

من أحوال حشر الناس

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يحشر الناس يوم القيامة ثلاثة أصناف : صنفا مشاة، وصنفا ركبانا، وصنفا على وجوههم. قيل يا رسول الله وكيف يمشون على وجوههم؟ قال : إن الذى أمشاهم على أقدامهم قادر على أن يمشيهم على وجوههم؛ أما إنهم يتقون بوجوههم كل حدب وشوك". (أخرجه أحمد (2/363، رقم 8740)، والترمذى (5/305، رقم 3142)، وقال : حسن)

هول المحشر ومسألة الشفاعة

روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أنا سيد الناس يوم القيامة، وهل تدرون مِـــمَّ ذلك ؟ يجمع الله الناس الأولين والآخرين في صعيد واحد، يسمعهم الداعي وينفذهم البصر، وتدنو الشمس، فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون ولا يحتملون، فيقول الناس : ألا ترون ما قد بلغكم، ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم ؟ فيقول بعض الناس لبعض : عليكم بآدم، فيأتون آدم عليه السلام فيقولون له : أنت أبو البشر، خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك، اشفع لنا إلى ربك، ألا ترى إلى ما نحن فيه، ألا ترى إلى ما قد بلغنا ؟ فيقول آدم : إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإنه قد نهاني عن الشجرة فعصيته، نفسي نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى نوح، فيأتون نوحا فيقولون : يا نوح، إنك أنت أول الرسل إلى أهل الأرض، وقد سماك الله عبدا شكورا، اشفع لنا إلى ربك، ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول : إن ربي عز وجل قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإنه قد كانت لي دعوة دعوتها على قومي، نفسي نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى إبراهيم، فيأتون إبراهيم فيقولون : يا إبراهيم أنت نبي الله وخليله من أهل الأرض، اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه، فيقول لهم : إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإني قد كنت كذبت ثلاث كذبات - فذكرهن أبو حيان في الحديث - نفسي نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى موسى فيأتون، موسى فيقولون : يا موسى أنت رسول الله، فضلك الله برسالته وبكلامه على الناس، اشفع لنا إلى ربك، ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول : إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله، وإني قد قتلت نفسا لم أومر بقتلها، نفسي نفسي نفسي، اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى عيسى ابن مريم، فيأتون عيسى، فيقولون : يا عيسى أنت رسول الله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وكلمت الناس في المهد صبيا، اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول عيسى : إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله قط، ولن يغضب بعده مثله، ولم يذكر ذنبا، نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى محمد، فيأتون محمدا فيقولون : يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء، وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه، فأنطلق فآتي تحت العرش، فأقع ساجدا لربي عز وجل، ثم يفتح الله علي من محامده وحسن الثناء عليه شيئا، لم يفتحه على أحد قبلي، ثم يقال : يا محمد ارفع رأسك سل تعطه، واشفع تشفع فأرفع رأسي، فأقول : أمتي يا رب، أمتي يا رب، أمتي يا رب، فيقال : يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن من أبواب الجنة، وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب، ثم قال : والذي نفسي بيده، إن ما بين المصراعين من مصاريع الجنة، كما بين مكة وحمير - أو كما بين مكة وبصرى - " (صحيح البخاري - كتاب تفسير القرآن : سورة البقرة - باب ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدا شكورا. حديث:‏4442)

سوق الكافرين إلى النار و سوق التقاة إلى الجنة

قال تعالى : "وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ . قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ. وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ. وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ." [الزمر: 71 - 74].

أيها السائل الكريم هذه نتف مما ينتظر كل حي في هذه الحياة، فليستعد لها ولغيرها بالعمل الصالح....عسى أن ي

فهرس الأسئلة