رُكـْنُ الفـتْـوَى

السؤال 62:

ذكر أحد الخطباء مؤخرا أن الصلاة في رمضان تضاعف بـ 1500 فهل صح في الحديث ما يؤكد ذلك؟

جواب الدكتور محمد الخرشافي :

من المعلوم أن الحسنة أو السيئة تعظم حسب الشخص والزمان والمكان، مثال للحسنة تعظم حسب شرف المكان : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام". رواه البخاري

مثال للحسنة تعظم حسب الزمان : (الأيام العشر من ذي الحجة) :

عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من أيام العمل الصالح أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر " قالوا : ولا الجهاد في سبيل الله قال : " ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك بشيء " أخرجه ابن خزيمة.

مثال لمضاعفة الأجر حسب الشخص :

قال تعالى : "وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا (31)" [الأحزاب: 31] وقد ورد من الشارع تعيين مقادير الحسنات في أمور، ولم يرد في أمور أخرى، فما ورد به تحديد الفضل أو الأجر في الكتاب أو السنة تمسكنا به، وما لم يرد به تحديد بقي على عمومه :

ففي أعمال حدد ثوابها، وفي أخرى ذكر فيه الفضل والأجر دون تحديد، قال تعالى في شأن فضل ليلة القدر : "إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3)" [القدر: 1 - 3].

وروى البخاري في صحيحه : عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال : " من قال : لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، في يوم مائة مرة، كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به، إلا أحد عمل أكثر من ذلك " .

وروى البخاري كذلك عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من قال : سبحان الله وبحمده، في يوم مائة مرة، حطت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر ".

وفي الثواب الكثير من الله يقول سبحانه : "قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10)" [الزمر: 10].

أما في مسألة مضاعفة الأجر بالنسبة للصلاة في رمضان بهذا القدر أي (1500) فلا يصح فيه حديث البتة، ولا يجوز شرعا أن نرغب الناس في العمل الصالح بما لم يثبت صحته.

والله أعلم.

فهرس الأسئلة