رُكـْنُ الفـتْـوَى

السؤال 8:

ما هو حكم من ينظر إلى الفتيات العاريات مع محاولة الحديث إليهن؟

جواب الدكتور محمد الخرشافي :

جواب على النظر إلى الفتيات العاريات لا يحل و عُــد إلى سورة النور آية غض البصر (رقم 30) قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم...فلا يحل بأي وجه من الوجوه ذلك.
وفي حديث جرير قال :" سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجاءة فأمرني أن أصرف بصري ".
وعن الشعبي قال : " قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم " قلت للشعبي : الرجل ينظر المرأة لا يرى منها محرما قال : ما لك أن تتبعها بعينك ؟ .
و في حديث بريدة أنه عليه السلام قال لعلي :" لا تتبع النظرة فإنما لك الأولى وليس لك الآخرة " .
وفي حديث آخر : عن موسى الجهني قال : كنت مع سعيد بن جبير في طريق فاستقبلتنا امرأة فنظرنا إليها جميعا قال ثم إن سعيدا غض بصره فنظرت إليها قال : فقال لي سعيد : الأولى لك والثانية عليك .
وعن داود بن أبي هند قال قال رجل لابن سيرين : أستقبل القبلة في الطريق أليس لي النظرة الأولى ثم أصرف عنها بصري ؟ قال : أما تقرأ القرآن " يغضوا من أبصارهم "، " يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور".
و النصوص في هذا الصدد كثيرة.

فهرس الأسئلة